تابعونا:
طالعوا أخر الأخبار الرياضية على موقع www.jbcsport.net
وزراء عشائر التعامرة (بيت لحم)

وزراء عشائر التعامرة (بيت لحم)

2009-10-17 09:30

وزراء عشائر التعامرة
أمين عبد الله محمود
شاركَ الدكتور أمين عبد الله محمود في حكومة الدكتور عبد السلام المجالي المشكَّلة في 29/5/1993م وزيراً للثقافة بموجب تعديلٍ جرى على الحكومة في 8/6/1994م.
محمد أحمد سالم الذويب
شاركَ السيد محمد أحمد سالم الذويب  في حكومة الدكتور عبد السلام المجالي المشكَّلة في 29/5/1993م وزيراً للدولة في تعديلٍ جرى على الحكومة في 8/6/1994م, وشغل منصبَ وزير دولة للشؤون البرلمانية في حكومة الرئيس عبد الكريم الكباريتي المشكَّلة في 4/2/1996م .
محمد جمعه الوحش
شاركَ الدكتور محمد جمعه الوحش في حكومة الصيدلاني عبد الرؤوف الروابدة والمشكَّلة في 4/3/1999م وزيراً للتنمية الإجتماعية في تعديلٍ جرى عليها في 1/9/1999م .
نسب عشائر التعامرة
تقولُ روايةٌ أوردها كتابُ (أنساب العشائر الفلسطينيه -ج 1-) لمؤلفه الباحث محمد العمله إنَّ عربَ التعامره ينحدرون من بني حارث الذين كانوا يستوطنون مدن صالح بالحجاز , وإنَّ قسما من بني حارث توجهوا إلى تبوك ثم إلى معان في شرقي الأردن , ومن معان توجَّه سبعةٌ منهم إلى فلسطين وأقاموا في خربة بيت تعمر القريبة من مدينة بيت لحم وكان ذلك قبل اكثر من اربعمائة عام , وبسبب سكنهم في بيت تعمر أصبحَ الناسُ يُطلقون على أعقابهم الذين تفرَّعت عنهم عائلاتٌ كثيرةٌ اسم عشائر التعامرة , وتتوزَّعُ عشائر التعامرة إلى أربع عشائر رئيسة هي عشيرة الحجاحجه التي تتفرَّعُ بدورها إلى عدَّةِ فروع منها عائلة الزيود وعائلة سليمان وعائلة العساكره وعائلة العروج , وعشيرة الشواوره الذين أخذوا اسمهم من ابن شاور ويتفرَّعونَ إلى فرعين هما الشرايعة والمساعدة , وعشيرة المحاربه ويتفرَّعونَ إلى ثلاثةِ فروع هي الوحش والدنادنه والزواهرة , وعشيرة العبيَّات ويتفرَّعونَ إلى عدَّةِ فروع هي عائلة أبو ديِّه , وأبو حلفيف , والخطيب والنباهين وصبح وحمدان .
وتقولُ روايةٌ أُخرى إنَّ اسم بني تعمر أو التعامرة لم يُطلق على العشيرة لأنهم سكنوا في خربة بيت تعمر ولكنَّه اسمٌ كانوا يُعرفون به قبل ارتحالهم من نجد , وقد وردَ ذكرُهم بهذا الاسم في مذكَّرات الرحَّالة جورج أوغست فالن حيث أشار إلى أن عشائر بني تعمر وبني سعاده وبني الغريرتُعتبر من أقدم العشائر في بلدة جبة في بلاد نجد مابين حائل والجوف .
ويذكرُ الرحَّالةُ جورج أوغست فالن أن عشيرة بني تعمر النجدية تنحدر من قبيلة رمال التي هي فرعٌ من سنجاره من زوبع من شمّر من قبيلة طيء القحطانية.
وتقولُ روايةٌ إنَّ عشائر التعامرة في فلسطين هي امتداد لعشيرة بني تعمر النجدية التي يعود نسبها إلى فرع عشيرة بني حارثة من عشيرة سنبس من قبيلة طيء القحطانية.
وقد تلطَّفَ الوزيرُ الدكتور محمد جمعه الوحش فبعثَ لي مشكوراً بهذه الرسالة التي تحتوي على معلوماتٍ عن عشائر التعامرة  , يقول الوزير في رسالته:
بدايةً أُشفقُ عليك يا أخي الكريم وأنت تخوضُ ميدان أنساب العشائر , فهذا موضوعٌ بالغ التعقيد والحساسية , وقد كان كثيرٌ من السلف يخشون الخوض فيه, أما الذين تجرَّأوا وكتبوا فيه فكثيراً ما كانوا يتوقَّفون عند حدٍ معيَّنٍ لا يتجاوزونه خشية الوقوع في الخطأ , كما أنك تعلم أن كثيراً مما يُنقلُ ويُكتبُ ويُنشرُ في هذه الأيام , بل ربَّما في عصرنا الحاضر هذا كله عن الأنساب يعجُّ بأخطاء شديدة , منها ما يتعلق بتضخيم الذات من خلال ادعاء شرف النسب , ومنها ما غايته الإرتزاق من هذا الباب , ومنها ما يفتقر إلى الصدق , ومنها مما لا يخفى عليكم , وكثيراً ما يكون الناقل والمنقول عنه في دائرة الشكِّ , سواء من ناحية الصدق , أو من ناحية الغاية التي يسعى إلى تحقيقها, وإني أعيذك بالله من كل هذا.
أما عن عشائر التعامرة التي تسكنُ المنطقة الواقعة إلى الجنوب والشرق والشمال الشرقي من بيت لحم , وفي عشرات القرى المنتشرة في تلك المنطقة , فإني أود أن أؤكد أنها تتكون من ثلاث عشائر كبيرة يتجاوز عددها المائة ألف نسمة يعيشُ نصفُهم تقريباً في الوقت الحاضر ومنذ عام 1967م في الأردن, وهذه العشائر هي:
}  عشيرة المحاربة وعشيرة العبيَّات , وشيوخهم الوحش وأبو دية.
}  عشيرة السعدة , وشيوخهم ابن شاور والذويب.
}  عشيرة الحجاحجة , وشيوخهم الزير والعطوة.
وقد نُسبت هذه العشائر إلى خربة أو قرية (بيت تعمر) شرقي بيت لحم , وهي قرية قديمة جداً حافلةٌ بالآثار , وما زالت بيوتها وقصورها القديمة ماثلة للعيان تشهد على تاريخها وعراقتها وحفريات الآثار فيها دالة على ذلك.
ولعلَّ اسمَ هذه القرية في الأصل (بيت عمر) نسبة إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي مرَّ بهذه القرية في طريقه إلى بيت المقدس , وربما كانت حينئذٍ مدينة كبيرة ولعلَّه بات فيها أو أقام فيها بعض الوقت , ومسجدها المنسوب إليه مازال قائماً وعامراً, وهو مسجد قديم قِدم هذه القرية , ثُمَّ حدث التحريف أو التصحيف على مر السنين فكانت هذه التسمية ( بيت تعمر ) والتي انتسب إليها كلُّ مَنْ سكن فيها أو في جوارها  علماً بأن أراضي عشائر التعامرة تمتد من الجنوب الشرقي لقرية سعير قرب الخليل ثم إلى الشرق من مدينة بيت لحم ثم إلى منطقة (البقيعة) شرقي القدس وحتى مشارف البحر الميت من الجهة الغربية.
وأما عن أنساب هذه العشائر فلن أتحدث إلاَّ عن عشيرة (المحاربة) التي أَنْتَسِبُ إليها , وأترك أمر التعقيب عن العشائر الأُخرى لإخواني من أبنائها إن أرادوا ذلك:
تتألفُ عشيرةُ (المحاربة) من البطونِ التالية: الوحش, وصومان, والقرنة, وأبو امحيميد, والبريجية, وعلاء الدين, وأبو فريجة, وأبو مراغة. وترجعُ هذه العشيرة في نسبِها إلى العمرو من عشائر الكرك , وإلى فرع ابن ثبيت بصورة خاصة, وقد هاجرَ جَدها الأول (محارب) الذي سُمِّيت باسمه العشيرةُ من الكرك قبل نحو ثلاثمائة إلى أربعمائة سنة , واستقرَّ في هذه المنطقة هو وأبناؤه وأحفاده.
وكما أنَّ هناك عدداً كبيراً من العشائر في فلسطين والأردن تنتسب إلى العمرو والتي هي في الأصل قبيلة يمانية قحطانية , وعشيرة العملة في فلسطين هي من عشائر العمرو, وبيننا وبين أهلنا من عشائر العمرو في الكرك ما بيننا من صِلات المودة والقربى والتواصل والتراث المشترك.
وفي رسالةٍ أُخرى تلطَّف بارسالها إليَّ السيد مصطفى القرنة عضو اتحاد الكتاب الأردنيين , يشير القرنة إلى أنَّ عشيرة المحاربة تضمُّ أيضا عشائر الدنادنه وأبو قدُّوم ودنُّون.
 ويوردُ كتاب (قاموس العشائر في الاردن وفلسطين) لمؤلفه الباحث حنا عمَّاري اسم عشيرة تحمل اسمَ التعمري في بيرزيت بفلسطين ويذكر أنها من عشائر فلسطين وأصلها من العبيدية في منطقة بيت لحم, وجَدُّهم المؤسس هو محسن شعلان.
ويذكر كتاب (معجم العشائر الفلسطينية) لمؤلفه الباحث محمد محمد حسن شرَّاب أن عشائر التعامرة أخذت اسمَها من خربة تعمر التي تقع جنوب بلدة بيت ساحور التي يقيمون حولها ,كما يشير إلى عشيرةٍ تحمل اسمَ التعمري في الخليل وأصلهم من دورا الخليل.
ويذكرُ كتاب (عشائر التعامرة - الارض والتاريخ والانسان) لمؤلفه الباحث باجس محمد حميده الوحش أنَّ قبيلة التعامرة كانت قبيلة واحدة  متماسكة ولكن بعد خضوع فلسطين مع البلاد العربية الاخرى للدولة العثمانية عمدت السلطات العثمانية في فلسطين إلى تقسيم القبيلة إلى ثلاثة اقسام ليسهل عليها السيطرة عليها ,وهذه الاقسام الثلاثة هي :
1- عشائر المحاربة والعبيَّات ,ومن أبرز شيوخهم الوحش وأبو ديَّة.
2- عشائر الحجاحجة ,ومن أبرز شيوخهم الزير والعطوة.
3- عشائر السعدة ,ومن أبرز شيوخهم بن شاور و الذويب وأبو عامريه.
ويذكرُ الكتابُ أنَّ الطلائعَ الاولى من عشائر التعامرة وفدت إلى فلسطين واستقرَّت في منطقة بيت عامر التي تعرف الآن ببيت تعمر حوالي عام 980 للهجرة - 2751 للميلاد ,وتعودُ جذور العائلات التعمرية التي قدمت إلى بيت عامر إلى قبيلة بني حارث (مدائن صالح) ,وقبيلة العمرو (الكرك) وقبيلةإمطير , ومن أعقاب هذه العائلات تشكَّلت عشائرُ التعامرة , فمن عائلات إمطير تشكلت عشيرة العبيَّات ,ومن عائلات العمرو تشكلت عشائر المحاربة (الوحش)
ومن عائلات بني حارث تشكلت عشائر الحجاحجة والسعدة ,وكانت هذه العائلات قد استقرَّت لبعض الوقت في وادي موسى بالاردن ثم ارتحلوا إلى خربة بيت عامر ولم يلبث الاسم أن تغيَّر إلى بيت تعمر ,وأصبح سكانها يُعرفون بالتعامرة ,وفي إحدى المراحل تعرَّضَ التعامرةُ لهجمات القيسيين حيث كانت تلك المرحلة تشتهر بالنزاع  بين اليمنيين والقيسيين فاضطر التعامرة إلى الرحيل من بيت تعمر إلى منطقة الفارعة القريبة من نابلس واستقرُّوا فيها حوالي اربعين عاما ثم عادوا إلى بيت تعمر وتصدُّوا للقيسيين  وغلبوهم.
وتنضوي تحت مظلة الاقسام الثلاثة لقبيلة التعامرة عشائر وحمائل وعائلات عديدة وعلى النحو التالي:
1- عشائر المحاربة والعبيات:
تنضوي تحت مظلة عشائر المحاربة عشيرة الوحش وعشيرة عبد الله صومان وعشيرة ابو إمحيميد وعشيرة الحسنات وحمولة الزواهرة وحمولة ابو فريجة.
وتنضوي تحت مظلة عشائر العبيات حمولة العبيات وحمولة النباهين وحمولة النواوره
2- عشائر السعده:
تنضوي تحت مظلة عشائر السعده عشيرة الشواورة وعيلة صلاح وعشيرة الشرايعه وعشيرة المساعدة.
3- عشائر الحجاحجة:
وتنضوي تحت مظلَّة عشائر الجحاجحة حمولة التنح وحمولة سليمان وحمولة سلامة وعائلة جبرين وعائلة سالم وعائلة العمور وعائلة العساكرة وعائلة الصعوب (عطا الله) وعائلة الصلاحات وعائلة حميدة وعائلة إحميد.
ويذكرُ كتاب (عشائر التعامرة- الأرض والتاريخ والإنسان) أنَّ عشائر المحاربة ( الوحش) تنتسب إلى فرع الأمير داوود بن ثبيت من قبيلة العمرو من قبائل حرب من العرب القحطانية (الحجاز), ويذكر أنَّ الجَدَّ المؤسسَ لعشائر المحاربة (الوحش) هو محارب بن حرب الثبته.
ويوردُ الكتابُ قصة طريفة عن كيفية تسمية العشيرة بعشيرة الوحش فيذكر أن شباب العشيرة تشارطوا أن من يقتل ذئباً كان يروِّع الناسَ سيكون عقيد الشباب (شيخ شباب) وتمكن أحد الشباب من قتل الذئب فلقب بالوحش ولم تلبث العشيرة أن عُرفت بنفس الاسم , وتنتسبُ عشيرة العبيَّات إلى جَدِّها المؤسس حسين المطيري من قبيلة إمطير الذي ارتحل من نجد إلى مدائن صالح ثم انتقل منها إلى منطقة الكرك حيث كانت الزعامة للأمير داوود ابن ثبيت أحد شيوخ العمرو, ثم ارتحل إلى فلسطين واستقرَّ في خربة بيت عامر (بيت تعمر).
وتنتسبُ عشائرُ الحجاحجة وعشائر السعده إلى قبيلة بني حارث في مدائن صالح,
ويشيرُ المؤرِّخُ مصطفى مراد الدبَّاغ في الجزء الخامس من القسم الثاني من كتابه (بلادنا فلسطين) إلى مشاركة عرب التعامرة في الانتفاضة التي قام بها الفلسطينيون في عام 1834م ضد الجيش المصري الذي كان يقوده إبراهيم باشا نجل حاكم مصر محمد علي الكبير, والتي تمكن المصريون من إخمادها فاضطر من بقي من زعمائها حياً أو طليقاً إلى مغادرة فلسطين واللجوء إلى شرقي الأردن ومنهم الشيخ قاسم الأحمد وعيسى البرقاوي.
ويصنِّف الدبَّاغ في الجزء الثامن من القسم الثاني من كتابه (بلادنا فلسطين) عربَ التعامرة إلى عدَّةِ فروع هي عرب الحجاحجة وعرب الزير وعرب الوحش وعرب العبيَّات وعرب الدنادنة وعرب الرخمة.

 


تص¯¯¯¯ويب


ورد في الحلقة السابقة التي تحدثت فيها عن عشائر الحدّادين أن بلدة عليان هي بلدة حمود الحالية , والصواب أن عليان بلدة بجوار بلدة حمود في منطقة الكرك
تعقيب حول نسب الشريقيين والجهران
تلقيت التعقيب التالي من السيد سلطان طريخم المذهن السرحان عضو اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين أنشره كاملا كما وردني :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ العزيز الأستاذ - زياد أبو غنيمةالمحترم
تعقيبا على ما ورد في جريدة المدينة صفحة (35) عدد (76) يوم الثلاثاء 3/4/2007م  حول قبيلة العجارمه في مقالة السيد / عطا العجرمي , أرجو نشر التعقيب المرفق  الذي يخص الشريقيين والجهران , لما يربطهم بقبيلة السرحان من حسب ونسب مبينا ما يأتي : 
تواترت الروايات بأنه وبعد المذبحة التي قام بها (عذيه ) أحد رجالات وفرسان السرحان في الزمن الماضي على أبناء الغزي انتقاما لخلاف سابق مع أبناء الغزي , فقد فرت امرأتان من نساء الغزي هاربتان لخشيتهن من انتقام عذيه وأقاربه بحق ما يحملن في بطونهن , حيث توجهتا إلى بلاد الغرب دونما عرف أو علم بأحد , وأنهن يحملن في بطونهن أبناء الغزي , فالتجأت واحدة عند العدوان والأخرى عند العجارمه , أما التي كانت في ضيافة العدوان فانجبت ولدا أسمته (جهران)  لأنه كان أجهر النظر أي خفيف النظر , أما التي كانت في ضيافة العجارمه فإنها أيضا أنجبت ولدا وأسمته (شريقي) لأنها جاءت من الشرق , وبعد أن كبر الولدان كلٌ في قبيلته التي ترعرع فيها , تزوجا وتكاثر  نسلهما وعرفوا باسم (الشريقيين والجهران), وكل عشيرة منهم عاشت مع من هو عنده طيلة السنين الطويلة الماضية , وكانوا يشاركون العجارمه والعدوان في خيرهم وشرهم , وخلاصة القول فإن الشريقيين والجهران يعودان نسبا وحسبا إلى الغزي من المسند من السرحان , وليس في هذا أي شك أو ريبة , ولا توجد للغزي أي صلة أو علاقة نسب بغزي القشعم كما ورد في تعقيب الأخ العجرمي سوى بتشابه الأسماء , كما أنني أورد بعضا من أبيات الشعر التي قيلت في مجالس قبيلة السرحان وعشيرتي الشريقيين والجهران وأمام جميع من حضر تلك المناسبات من السرحان والعدوان والعجارمه وأهل البلقاء , أضف للعلاقة التي تربطنا بهم من مئات السنين والزيارات الفردية منذ القدم.
} وورد عن الشاعر زايد فلاح القويماني السرحان  الأبيات التالية من قصيدة طويلة عن الأردن وقبائله :
 راع البويضا يا شريقي
تكفون بساعة الضيقي
انصاهم لا يا صدي¯¯قي
 تحية للشريقييني
أنتم من روس السرحاني
قول سمعته زماني
تشهد لي كل السرحاني
لو فرَّقتنا السنيني
أبمسوح وشفا بدراني
 سمعنا بصيت الجهراني
 بالأصل ترهم سرحاني
   أدناهم طلق اليميني
أنتم خلايف للغزي
بطاريكم حنا نعتزي
ولكم مواقف تعزي
                      يروونه عن السابقيني
ويقول الشاعر - كساب هزاع الدعيج السرحاني : 
الشريقي دعى ربعنا ورحت عجلان
لأجل أقدم لابن عمي اعترافي
عندي حقايق من قديمات الأزمان
حقايق من أجواد ما به خوافي
أنا أحمد الله يوم كل خاف  بان
 قص من الشياب ما به اختلافي
قالوا من السرحان شريقي وجهران
ريف الضعاف بالليالي العجافي
سرحان من سرحان من صلب سرحان
من لابة السرحان ما هم خسافي
وجاء في قصيدة أخرى لنفس الشاعر:
أرجو السموحه من الوجوه الكريمة
شهادتي أقدمها بحق الأجواد
وحق الذي باسط علينا نعيمه
وحق الذي عالم خفايا بالأفواد
الحق ما تخفيه عتمه وغيمه
يظهر لو أنه ما لقى خلق شهاد
جهران منا من عصور قديمه
جهران من السرحان ما اعتاز لإسناد
والوسم واضح في مقابر مقيمه
شرق القطافي على مكسر ألواد
يا مرحبا بأهل الأفعال العظيمة
اللي توارث فعلهم عبر الأجداد
دربنا واحد والنوايا سليمة
نمشي على درب المراجل والأمجاد
والفعل عايد لابن بالي صميمة
شيخ الحباب وعننا دوم سداد

 

 

من بريد القراء

الأستاذ الفاضل زياد أبو غنيمة
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , وبعد
أنا من المتابعين باهتمام لما تنشره في (المدينة) عن العشائر الأردنية , وسيكون من دواعي سروري أن أزودك ببعض المعلومات عن عشائر الأغوار الشمالية , وخاصة عشائر الغزاوية  , وأرفق لكم هذه النبذة عن الأمراء الغزاوية:
سفيان محمد الغزاوي
لمحة موجزة عن الأمراء الغزاوية
نزلت عشائر الغزاوية بالأردن سنة 1539م حيث يتكون الأمراء الغزاوية من أربعة عشر فخذاً ومن ضمنهم ثلاثة ملحقين وهم على التوالي:
1) اليعقوب الناصر- الأمير ناصر الشامخ
2) البر الكليب- الأمير بشير الحسن
3) العباسية - الأمير ذياب أبو عبطة
4) الرياحنة- محمد السلمان
5) الكفارنة- هزاع بن رحيل
6) الدبيس- أحمد الشهاب
7) القويسم الراسية- موسى الخشان
8) الطويسات- سليمان الحمود
9) الكنعان- عبد الله كنعان
10) الزينات - عبد الكريم أبو زينة
11) الحراوية- صالح بن حسن العواد
الملحقين وهم:
12) الوهاب - محمد الزناتي
13) الجواهده- عبد الهادي
14 البواطي- أحمد بن محمد السوركي

الأستاذ زياد أبو غنيمة المحترم
أشكركم جزيل الشكر على ماتقدمونه في (المدينة) من معلومات عن عشائرنا وعائلاتنا , وأرجو نشر معلومات عن عائلة القدومي .
ن , ع , ق

ملاحظة : أرجو أن ألفت الانتباه إلى أن الدراسة التي تنشرها  (المدينة) خاصة بالعشائر والعائلات الأردنية والفلسطينية التي شارك أبناؤها في الحكومات الأردنية , ومع ذلك فسأحاول أن أتحدث عن عائلة القدومي في حلقة قادمة بإذن الله عزَّ وجلَّ.

أرسل خبر

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

1
ابن الزناتي
14-07-2013
الله يقلعطك يا سفبان الغزاوي

الزناتيه شيوخ الغزاويه يا ضاوي
يمكنك أيضا قراءة X

الخدمة المدنية يستكمل إجراءات الترشيح لتعبئة شواغر البلديات


اقرأ المزيد